السینما المصریة ضیف شرف الدورة الأولى لمھرجان مكناس الدولي للفیلم العربي وتكریم ثلاث نجوم من دولة مصر العربیة الشقیقة ونجمین من المملكة المغربیة و دولة الجزائر الشقیقة             ؛حزب الحمامة بفاس على صفيح ساخن إثر تعيين مسؤول جديد للحزب وشعار اغراس اغراس في خبر كان             اختتام فعاليات الدورة الثالثة لدوري المقاطعات المنظم من طرف الشبيبة الاستقلالية والقطب المدني للتنمية بشراكة مع المديرية الجهوية للشباب والرياضة والكشاف المغربي             لقاء يجمع أعضاء مجلس جماعة ازرو بعامل إقليم افران             اقليم افران: اطلالة على غرف العمليات الجراحية بالمستشفى الإقليمي بازرو             بعد فشل الانقلاب الأول على رشيد الفايق التماسيح والعفاريت يعودون بانقلاب جديد ومناضلي الحزب نحن مع الشرعية             في عز رمضان.. رجل ستيني يُنهي حياته بطريقة مأساوية             إفطار خيري رمضاني بدار الأشخاص المسنين رأس الما بفاس             خنيفرة : الاحتفال بالذكرى 14 للمبادرة الوطنية لتنمية البشرية             افتتاح مهرجان فاس للتقافات في دورته الخامسة            الكاتب الإقليمي للإتحاد العام للشغالين بفاس يحت العمال والعاملات على الحضور بكتافة يوم فاتح ماي            ساكنة بوجلود تشكر المواقف الرجولية لرشيد الفايق وهاعلاش            فضيحة بفاس عملية جمع الاشجار بعد مرور الملك محمد السادس نصره الله                         فنان مغربي رسم هذي العجوز على جدار الشارع الي كدوز منو ديما            لا تبع صوتك            صورة معبـــرة جدا             إرتفاع نسبة البيترول بالمغرب                                                            فين هوا هاد داعش            محاكمة مرسي و إدخاله إلى السجن           
صوت وصورة

افتتاح مهرجان فاس للتقافات في دورته الخامسة


الكاتب الإقليمي للإتحاد العام للشغالين بفاس يحت العمال والعاملات على الحضور بكتافة يوم فاتح ماي


ساكنة بوجلود تشكر المواقف الرجولية لرشيد الفايق وهاعلاش


فضيحة بفاس عملية جمع الاشجار بعد مرور الملك محمد السادس نصره الله


تصريح خطير لفاعل جمعوي كيعطي فيه العصير للوزير أمزازي و يعلن تضامنه مع المتعاقدون


حصري: فيديو كاميرة المراقبة توثق لحظة دهس شرطي بفاس


هجرة جماعية من حزب العدالة والتنمية إلى حزب الحمامة

 
حديث الصورة

 
إعلانات
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

مؤسسة محمد الخامس للتضامن انجازات كبرى ومشاريع تنموية متواصلة


كيف نحفّظ أولادنا القرآن الكريم بطريقة الألواح؟


فضل ليلة النصف من شعبان

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أخبار عربية

تنسيقية الدفاع عن عقار و أملاك سكان جماعة أسرير بأوروبا تصدر بيانا للرأي العام

 
حوادت وتحقيقات

في عز رمضان.. رجل ستيني يُنهي حياته بطريقة مأساوية

 
قضايا عربية

بيان توضيحي لسعاد السباعي بعد الاتهامات التي وجهها إليها سفير المغرب في ايطاليا

 
اخبار الهجرة

أمير البيتزا بإيطاليا المغربي جواد بوشامة الجودة والابتكار والعمل الجماعي سر نجاحنا

 
رياضة

اختتام فعاليات الدورة الثالثة لدوري المقاطعات المنظم من طرف الشبيبة الاستقلالية والقطب المدني للتنمية بشراكة مع المديرية الجهوية للشباب والرياضة والكشاف المغربي

 
إسلاميات

بالفيديو...جوهرة الفن الإسلامي بمدينة فاس مسجد الكوثر يحاكي قصر الحمراء بإسبانيا

 
أخبار جهوية

اقليم افران: اطلالة على غرف العمليات الجراحية بالمستشفى الإقليمي بازرو

 
 

العقل العربي ومآلاته


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

العقل العربي ومآلاته


أضيف في 12 شتنبر 2018 الساعة 23 : 00

 

 

بقلم الشيخ: عبد الغني العمري الحسني.

العقل العربي ومآلاته -35-

العقل والإلحاد

 

إن شطرا من شباب الأمة، عندما لم تقبل فِطَرهم التدين العام، ولا استساغت عقولهم الخطاب الديني الشائع، نبذوا التدين وراء ظهورهم، فرماهم المغرضون من تجار الدين بالإلحاد، ولم يعلموا بذلك أنهم يبترون عضوا لا يُستغنى عنه، من جسد الأمة المثخن. بل إن ما زاد الأمر استفحالا، هو تصديق هؤلاء الشباب أنفسهم لإلحادهم؛ ظنا منهم أن الدين هو ما تركوه. والحقيقة هي أن جل الشباب، أقرب إلى حقيقة الدين من الفقهاء المترسمين، رغم كل شيء؛ ولكنهم لا يعلمون.

 

إن الإلحاد بالمعنى الاصطلاحي الحديث، هو التعطيل بالمعنى القديم. وهو أمر يعرض للعقل عندما يعمى عن إبصار أدنى بصيص من النور. فلا يبقى له من شهوده إلا ظلمة العدم الأصلية، مع وجدانه الباطني الغيبي. وهذا أضعف حظ يكون من النور في الناس. وأما الظلمة التامة، فلا تصح لأي مخلوق؛ لذلك فإن الجزم بعدم الإيمان التام من الملحد، لا يصح أيضا. ولو تنبه زاعم الإلحاد إلى هذه الحقيقة، لصار مؤمنا من جملة المؤمنين؛ ولكن عقله في الغالب يكون أضعف من أن يخوض في هذه المعاني.

 

ولو تأملنا في الإلحاد، لوجدناه متعلقا بالنفي؛ والنفي شطر كلمة التوحيد الذي هو "لا إله". وله من المراتب صرافة الذات. فهو من جهة الحقائق -لو صح لصاحبه وهيهات- أعلى من التوحيد؛ لأن التوحيد نفي وإثبات "لا إله إلا الله". والنفي والإثبات هما أكمل من جهة الشهود والعلم؛ وهما يعودان إلى الألوهية (المرتبة) لا إلى الذات. والألوهية سارية في كل المظاهر، والتي منها متوهم الإلحاد نفسه. وعلى هذا، فإن الملحد مؤمن (مشاهد) بتجلّ من تجليات الألوهية، من غير أن يشعر. وكما أن الثقب الأسود في الفضاء يمتص النور، فلا تظهر له صورة في الخارج، فإن الملحد يبطن فيه الإيمان، فلا يظهر فيه شيء منه. ولهذا، فإن كل من يزعم أن عبدا من العباد، يكون ظلمة خالصة، فإنه يكون جاهلا بحقيقة الأمر، ظالما لمن يحكم عليه من العباد.

 

إن التساهل في الإطلاقات، كما نرى في زماننا، من غير تمحيص، قد جعل الناس يتوهمون الإلحاد، أو يرمون به غيرهم على غير هدى. وكم من ملحد عند الناس، لا علم له بالإلحاد وليس له من العقل ما يجعله ملحدا؛ وإنما قد يكون إنسانا حيوانا غلبت عليه غرائزه إلى الحد الذي أنسته ما سواها. فأهمل الدين وما ينفعه في الآخرة، إلى الحد الذي صار كمن لا دين له بحسب الظاهر. وهؤلاء، قد ينصلح حالهم لسبب من الأسباب في الغالب مع تقدمهم في العمر، فيقال عنهم إنهم عادوا إلى الإيمان بعد إلحاد؛ وما ثم إلحاد في الحقيقة.

 

إن الكلام عن الإلحاد، من غير تدقيق، هو من السعي في الناس بالإفساد؛ لأنه يدعو في الحقيقة إلى الإلحاد ولو من غير قصد. وإن الرضى بما عليه أهل الدين في زماننا في المقابل، من نفاق وانحراف، هو إلحاد بالمعنى القرآني الأصيل. وإن نحن أردنا أن نعيد اللفظ إلى معناه، فإننا سنحكُم بإلحاد الفقهاء الساكتين عن الحق، ومن تبعهم من القطعان التي تقتات على المخادعة والنفاق، لا على المساكين الذين تتقاذفهم الفتن، ولا من معين لهم إلا الله.

 

والمؤمنون الذين يرون إيمانهم من أنفسهم (صادرا عنهم)، هم أيضا ملحدون في نظر العلماء الأحقاق؛ لأن الإيمان (وهو نور) من الله لا من النفس. وما كل ما ظهر في محل، نُسب إلى ذلك المحل نسبة خلق أو ملكية. وفي أمثال هؤلاء، من أهل الإيمان المجمل (الإسلام)، يقول الله تعالى: {يَمُنُّونَ عَلَيْكَ أَنْ أَسْلَمُوا قُلْ لَا تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلَامَكُمْ بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلْإِيمَانِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ} [الحجرات: 17]. ومع هذا التنبيه الإلهي الصريح، فإننا نجد جل المسلمين يمنون على الله بإيمانهم، ويرون أنهم "يستحقون" منه المثوبة من غير أدنى ريب. وهم عند أقل بلاء قد ينقلبون شياطين، لا يتورعون عن فعل أكبر المنكرات والنطق بأشنع العبارات.

 

أما ضعاف العقول الذين يتناولون مسألة وجود الله، ويريدون البرهنة عليها، فهم منكوسون معكوسون؛ لأن الله لا يتعلق به الشك سبحانه، كما ذكرنا ذلك في فصول سابقة. وإن كانت عقولهم لا تتمكن من تمييز هذا المعنى، فهذا يعني أنهم معاشيون، عليهم أن يشتغلوا بما يحسنون من تجارة أو فلاحة أو غير ذلك. فهو أفضل لهم وأجدى!...

 

والشباب الذين نراهم منصرفين عن الدين، علينا أن نبيّن لهم أن الدين ليس هذا الذي يرون أو يسمعون؛ وإنما عليهم بذل الجهد من أنفسهم ليتعرفوه. وربما قد يكون هؤلاء المتمردون أفضل حالا مستقبلا، من أولئك الذين مروا من تحت أيدي الفقهاء المقلدين، فعادوا لا يصلحون لشيء. يكررون المقولات، ويتقربون إلى الشيوخ، ويعيشون في أقفاص داخل أقفاص، إلى يوم يبعثون!...

 

أما الفلاسفة الملحدون، فيصح الكلام معهم، إن كانوا يتحلون بالإنصاف؛ لأنهم يميزون المعاني، ويعلمون طرق الاستدلال. وهذا لا يعني أن البرهنة على وجود الله، كما هي شائعة، تنفع معهم؛ بل المطلوب هو إيقافهم على إيمانهم الذي لا يرونه فحسب. عندئذ سينهار إلحادهم المزعوم ويتداعى.

 

إن ما ذكرناه من أحكام الإلحاد، دليل على عموم حكم الوجود لكل شيء في الوجود، حتى النفي نفسه. نعني أن العدم نفسه لا يكون مطلقا؛ ونعني بالعدم هنا العدم التام الذي هو المحال. فحتى هو، قد دخل في الوجود بأدنى درجات الدخول، والتي بها يُعلم ويشار إليه. كل هذا، من رحمة الله التي وسعت كل شيء، كما ذكر الله تعالى في قوله: {وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ} [الأعراف: 156].

 

 










 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  حديث الصورة

 
 

»  أخبار سياسية

 
 

»  أخبار عربية

 
 

»  أخبار عالمية

 
 

»  أقوال الصحف

 
 

»  أخبار إقتصادية

 
 

»  مجتمع

 
 

»  أخبار البيئة

 
 

»  تقافة وفنون

 
 

»  أخبار العلوم و التكنولوجيا

 
 

»  حوادت وتحقيقات

 
 

»  حوار وأراء

 
 

»  نساء ونساء

 
 

»  قضايا عربية

 
 

»  إسلاميات

 
 

»  اخبار الهجرة

 
 

»  رياضة

 
 

»  علمني شكرا

 
 

»  أراء

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  أطفال حرية بريس

 
 
أراء

المعالجون الشعبيون أطباء بدون بذلة وشهادات طبية


تدفق السرد في رواية (نزوة قابيل ) للروائية بلقيس الكبسي


متَى تَعتذِرونَ لِهَذَا الوَطن

 
علمني شكرا

شاهد خبز الصراصير.. طعمٌ لذيذٌ ولكن؟


اكتشف فوائد مذهلة لماء الخيار.


بشرى سارة لـمرضى السكري من النوع الأول أنسولين بالبسكويت

 
مجتمع

إفطار خيري رمضاني بدار الأشخاص المسنين رأس الما بفاس

 
النشرة البريدية

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  حرية بريس

 
 
ترتيبنا بأليكسا
 
إعلانات
 
أخبار سياسية

؛حزب الحمامة بفاس على صفيح ساخن إثر تعيين مسؤول جديد للحزب وشعار اغراس اغراس في خبر كان

 
أخبار عالمية

تطورات جديدة في قضية مقتل شاب مغربي قبيل الإفطار بإيرلندا

 
أخبار العلوم و التكنولوجيا

مكناس: المجلس الإقليمي للسياحة وتسهيل الولوج إلى المعلومة السياحية اعتمادا على الوسائل التكنولوجية المرتبطة بالهواتف الذكية شرع المجلس الإقليمي للسياحة بمكناس بإعطاء انطلاقة تطبيق

 
أخبار إقتصادية

لقاء يجمع أعضاء مجلس جماعة ازرو بعامل إقليم افران

 
تقافة وفنون

السینما المصریة ضیف شرف الدورة الأولى لمھرجان مكناس الدولي للفیلم العربي وتكریم ثلاث نجوم من دولة مصر العربیة الشقیقة ونجمین من المملكة المغربیة و دولة الجزائر الشقیقة

 
نساء ونساء

وقف بث برنامج إذاعي ديني لأسبوعين بسبب إهانته” للمرأة

 
أطفال حرية بريس

إسراء البَوشيخي

 
أضف
 

»  أخبار عربية