الكاتب العام لعمالة إقليم صفرو يعطي انطلاقة مشروع الفرصة الثانية الجيل الجديد             الحسيمة : اختتام فعاليات مهرجان منارة المتوسط للشباب في دورته الثانية             الإحتفال بذكرى المسيرة الخضراء المظفرة بالحسيمة             المهرجان الدولي لفن بوغانيم واجهة لردالاعتبار للموروث الثقافي الامازيغي وابراز تنوع اشكاله التعبيرية             الجزائر ترفض مبادرة الصلح و تعلن شروطها لفتح الحدود !             "التضامن من أجل سكن لائق"شعار اليوم العالمي للإسكان . والمديرية الإقليمية للسكنى و سياسة المدينة بافران تنظم الأبواب المفتوحة             فيديو من فاس لرئيس الحكومة سعد الدين العثماني لحظة هروبه من الصحفيين ورفض إعطاء أي تصريح             بالفيديو خطير من فاس هدا هوا الشخص اللي تم الاعتداء عليه بمقاطعة جنان الورد بفاس             بالفيديو خطير من فاس نايضة وشاعلة ما بين ساكنة مدينة فاس و حزب العدالة والتنمية             في إطار سياسة القرب العمران في لقاء مع الجالية بإيطاليا            ترامب يأتي لمصافحة الملك محمد السادس الذي تزعم صفوف قادة العالم في باريس            تصريح محمد اعراب بخصوص حصيلة جنان الورد والاعتداء على ساكنة مدينة فاس             تصريح المديرة الجهوية للسكنى بجهة فاس مكناس حول الندوة المقامة بإفران تحت شعار التضامن من أجل سكن لائق                         فنان مغربي رسم هذي العجوز على جدار الشارع الي كدوز منو ديما            لا تبع صوتك            صورة معبـــرة جدا             محاكمة مرسي و إدخاله إلى السجن           
صوت وصورة

في إطار سياسة القرب العمران في لقاء مع الجالية بإيطاليا


ترامب يأتي لمصافحة الملك محمد السادس الذي تزعم صفوف قادة العالم في باريس


تصريح محمد اعراب بخصوص حصيلة جنان الورد والاعتداء على ساكنة مدينة فاس


تصريح المديرة الجهوية للسكنى بجهة فاس مكناس حول الندوة المقامة بإفران تحت شعار التضامن من أجل سكن لائق


الاتحاد الوطني والقطب المدني يحتفلون بعيد المسيرة الخضراء مع حضور جماهيري كبير


هادا ماقاله رئيس غرفة الصناعة التقليدية بجهة فاس مكناس حول ختام معرض الخشب بمكناس في دورته الثالثة


ماذا قالت الطفلة المغربية بطلة تحدي القراءة في استديو العربية؟

 
حديث الصورة

 
إعلانات
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

مؤسسة محمد الخامس للتضامن انجازات كبرى ومشاريع تنموية متواصلة


كيف نحفّظ أولادنا القرآن الكريم بطريقة الألواح؟


فضل ليلة النصف من شعبان

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أخبار عربية

الجزائر ترفض مبادرة الصلح و تعلن شروطها لفتح الحدود !

 
حوادت وتحقيقات

بالفيديو خطير من فاس هدا هوا الشخص اللي تم الاعتداء عليه بمقاطعة جنان الورد بفاس

 
قضايا عربية

تحذيرات طارئة من غبار القرد. أحدث أنواع المخدرات الذي يحول إلى زومبي

 
اخبار الهجرة

المغرب يقبل بإعادة إسبانيا لمهاجرين سريين و القرار يهدد ‘الحراكة’ بدول أوربية أخرى !

 
رياضة

نجاح كبير لافصائيات بطولة كأس المسيرة الخضراء في رياضة بناء الجسم والمان فزيك التي نظمته جمعية تافيلالت لبناء الجسم والفتنيس بشراكة مع جماعة اولاد الطيب وعصبة الشمال الشرقي تحث إشراف الجامعة الملكية لبناء الجسم والفبتنيس والسيد عبد المالك الكاموني ومحمد العمراني وَعَبد الرحيم طبيب كانوا وراء نجاح هذا الملتقى

 
إسلاميات

يوم عاشوراء.. تعرف على سبب صيامه وأحكامه

 
أخبار جهوية

استنكار لطول مدة تقوية و توسيع الطريق الرابط بين ازرو و الحاجب

 
 

صلاح الوديع يكتب فيديو الزفزافي واستباحة الجسد


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

صلاح الوديع يكتب فيديو الزفزافي واستباحة الجسد


أضيف في 11 يوليوز 2017 الساعة 10 : 20

صلاح الوديع

يقدم لنا الفيديو-الكارثة، الفيديو اللقيط مجهول الهوية الذي لا يتجرأ أحد على تبنيه لحد الساعة، والذي يعرض تسجيلا للزفزافي بالصورة دون صوت ما عدا أصوات مجزأة، يبدو أنها تتحدث في هاتف.

هذا الفيديو يقدم لنا الزفزافي شبه عار - باستثناء عورته - واقفاً تُسلط على أجزاء جسمه كاميرا متجولة وهو تحت سلطة (حماية؟) الدولة، يقدم لنا نموذجا لتعامل الدولة في حالات عديدة مع جسد المواطن، ونموذجا للثقافة السائدة عن الجسد، لفكرتنا عنه ولتصورنا عن حق الشخص في تملك جسده والدفاع عن حرمته وحقوقه في ذلك وواجبات الغير تجاه أجساد الآخرين وواجبات الدولة تجاه أجساد المواطنين.

الموضوع هنا طبعا يمس في المقام الأول ما تتحمله الدولة من مسؤوليات باعتبارها صاحبة احتكار العنف المشروع والمسئولة عن إنفاذ القانون وحماية المواطنين. لهذا السبب بالضبط لا يمكن أن يُسمح لها بتعريض أي معتقل موجود تحت تصرفها لاستباحة جسده بأي شكل كان: بما في ذلك تصوير المعني بالأمر وهو فاقد الإرادة ثم نشر ذلك على العموم، مهما كانت المبررات والأعذار.

وحتى لو اعتبرنا أن حركة الجسد عند اعتقال صاحبه تصبح محدودة وخاضعة لتدابير تنظيمية من المفروض أن تدخل في صميم تطبيق القانون (من مثل سحب الأغراض التي يمكن أن تشكل خطرا ومثل التصوير من أجل الأرشفة ومثل أخذ البصمات وربما ADN) أو عند وضع شخص رهن الاعتقال الاحتياطي (الوجود في زنزانة، التنقل بترخيص، محدودية الحركة والتجول، مربع المشي المحدود...) فإن هذا ليسا مبررا لتصرف مؤسسات الدولة في جسد المعني بالأمر بتعسف وبلا حسيب ولا رقيب.

حينما يحدث مثل هذا فإنه يدخل تحت ما يسميه الفيلسوف والمفكر الراحل ميشيل فوكو ب"التحكم المباشر أو غير المباشر" للدولة - أي دولة - في أجساد الاشخاص وحركاتهم (انظر كتابه القيِّم "المراقبة والعقاب - تاريخ السجن").

لكن المشكل هو حينما تتسرب (أو تعشش) العقلية العتيقة وشبه الاقطاعية بأدمغة مسئولين عن إنفاذ القانون. إذاك لا يعود لهم رادع في تصرفهم تجاه أجساد المعتقلين أو كل من هم تحت سلطتهم. فقد عشنا زمنا وظروفا وسياقات كان بإمكان الموظف المكلف بإنفاذ القانون أن يُخضع المعتقل للضرب أو الصفع أو الركل أو الرَّضخ (الإلقاء العنيف على الأرض) أو تقنيات التعذيب بشتى أشكاله (من أجل انتزاع الاعترافات)، حسب الأهداف المرسومة له أو حسب المزاج ليس إلا... وفي كل هذه الحالات شكلت هذه التصرفات أفعالا جرمية يعاقب عليها القانون.

تظهر لنا التجربة التي نعيشها اليوم أن جسد المعتقل إذا كان قد أصبح محميا بقوة القانون - حسب النصوص - فهو ليس محميا من العقلية القروسطية التي تتجاوز التحكم في الجسد لأغراض حرمان صاحبه من الحرية بموجب القانون، إلى تحقيره المتعمد والتشهير به والتنقيص منه ودمغه بالعري كامتهانٍ عن طريق عرض جسده للغير على الشبكة العنكبوتية. إن هذه العقلية تعتبر جسد الآخرين مِلكية لصاحب السلطة.

وربما خالطت ذلك ساديةٌ شخصيةٌ دفينة تلازم صاحبها وتعبر عن نفسها في لحظات الانتشاء بالسلطة القاهرة. تماما كما يتصرف المغتصِب تجاه جسد ضحيته في لحظة عزلتها عن العالم وعجزها عن الدفاع عن نفسها تجاه جبروته.

ومع استحضار اختلاف السياقات بين الفترتين، فإن كل من عرف التعذيب خلال السنوات السوداء يعرف معنى شعور المرء بفقدان سلطته على جسده أمام جبروت الجلادين. ليس فقط في اللحظة التي يكون فيها بين مخالبهم، بل كذلك خلال لحظات انتظار المناداة عليه لحصة التعذيب اللاحقة...

رهان القضية الرائجة اليوم والمتعلقة بالفيديو- الكارثة هو أن نعمل جميعا من أجل اجتثاث هذه العقلية...










 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  حديث الصورة

 
 

»  أخبار سياسية

 
 

»  أخبار عربية

 
 

»  أخبار عالمية

 
 

»  أقوال الصحف

 
 

»  أخبار إقتصادية

 
 

»  مجتمع

 
 

»  أخبار البيئة

 
 

»  تقافة وفنون

 
 

»  أخبار العلوم و التكنولوجيا

 
 

»  حوادت وتحقيقات

 
 

»  حوار وأراء

 
 

»  نساء ونساء

 
 

»  قضايا عربية

 
 

»  إسلاميات

 
 

»  اخبار الهجرة

 
 

»  رياضة

 
 

»  علمني شكرا

 
 

»  أراء

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  أطفال حرية بريس

 
 
أراء

العقل العربي ومآلاته


من المقاطعة الاقتصادية إلى المقاطعة السياسية


الثقة والصدق أساس السعادة الزوجية

 
علمني شكرا

اكتشف فوائد مذهلة لماء الخيار.


بشرى سارة لـمرضى السكري من النوع الأول أنسولين بالبسكويت


السجائر أم الشيشة.. أيهما أكثر ضررًا على صحة الإنسان؟؟؟

 
مجتمع

احتفال إقليم تاونات بالذكرى 43 للمسيرة الخضراء مع تكريم خاص للطفلة مريم امجون

 
النشرة البريدية

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  حرية بريس

 
 
ترتيبنا بأليكسا
 
إعلانات
 
أخبار سياسية

فيديو من فاس لرئيس الحكومة سعد الدين العثماني لحظة هروبه من الصحفيين ورفض إعطاء أي تصريح

 
أخبار عالمية

كندا تفتح أبوابها للهجرة مطلع 2019

 
أخبار العلوم و التكنولوجيا

الإصابة بالعمى...خطر جديد من استخدام الجوال

 
أخبار إقتصادية

"التضامن من أجل سكن لائق"شعار اليوم العالمي للإسكان . والمديرية الإقليمية للسكنى و سياسة المدينة بافران تنظم الأبواب المفتوحة

 
تقافة وفنون

الكاتب العام لعمالة إقليم صفرو يعطي انطلاقة مشروع الفرصة الثانية الجيل الجديد

 
نساء ونساء

وقف بث برنامج إذاعي ديني لأسبوعين بسبب إهانته” للمرأة

 
أطفال حرية بريس

إسراء البَوشيخي

 
أضف
 

»  أخبار عربية