تفاصيل جديدة حول قضية تسمم 40 تلميذ وتلميذة بتاونات             الأم المجرمة.. عذّبت رضيعتها بـ3 أفعال شيطانية             حجز 36 كيلوغراما من مخدر الشيرا             حفل تكريم أبطال المجد الرياضي الفاسي للكونغ فو بمدينة فاس / فيديو             من تكون سيدة الأعمال نجية نظير التي تبرعت بأكثر من مليار لبناء مؤسسات تعليم             قافلة طبية متعددة التخصصات تقدم خدماتها لساكنة إقليم مولاي يعقوب.. بالفيديو             شركة نقل اموات المسلمين لخالد طلال بإيطاليا نموذج مشرف في احترام الشعائر الدينية في حالة وفاة احد المهاجرين... بالفيديو والصور             نايضة فاس العدالة والتنمية تحاول القضاء على الارث التاريخي لباب بوجلود والساكنة والتجار اللهم هذا منكر             تلميذ يغتصب زميلته في لحظة إحتفالهما بعيد الحب             حصري: فيديو كاميرة المراقبة توثق لحظة دهس شرطي بفاس            هجرة جماعية من حزب العدالة والتنمية إلى حزب الحمامة             رابور مغربي يقصف بنت الستاتي و كيوصف don bigg بأنه انسان حقود ومكيعونش ولاد الشعب             مغني الراب ولد لكرية عطى العصير لبنت الستاتي ودون بيغ                         فنان مغربي رسم هذي العجوز على جدار الشارع الي كدوز منو ديما            لا تبع صوتك            صورة معبـــرة جدا             محاكمة مرسي و إدخاله إلى السجن           
صوت وصورة

حصري: فيديو كاميرة المراقبة توثق لحظة دهس شرطي بفاس


هجرة جماعية من حزب العدالة والتنمية إلى حزب الحمامة


رابور مغربي يقصف بنت الستاتي و كيوصف don bigg بأنه انسان حقود ومكيعونش ولاد الشعب


مغني الراب ولد لكرية عطى العصير لبنت الستاتي ودون بيغ


ها علاش تجار مدينة فاس دارو احتجاج وها باش كيطالبو


تجار مدينة فاس يغلقون محلاتهم احتجاجا على تصرفات الجمارك.


عبد الحق الزرواري و عودة مهرجان المسرح للعاصمة الاسماعيلية

 
حديث الصورة

 
إعلانات
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

مؤسسة محمد الخامس للتضامن انجازات كبرى ومشاريع تنموية متواصلة


كيف نحفّظ أولادنا القرآن الكريم بطريقة الألواح؟


فضل ليلة النصف من شعبان

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أخبار عربية

نزوة قابيل للأديبة والشاعرة والقاصة والروائية اليمنية الدكتورة بلقيس أحمد الكبسي

 
حوادت وتحقيقات

تفاصيل جديدة حول قضية تسمم 40 تلميذ وتلميذة بتاونات

 
قضايا عربية

تحذيرات طارئة من غبار القرد. أحدث أنواع المخدرات الذي يحول إلى زومبي

 
اخبار الهجرة

الرئيس الإيطالي يوشح مغربياً أنقذ طبيبةً من الموت بوسام من درجة فارس !

 
رياضة

حفل تكريم أبطال المجد الرياضي الفاسي للكونغ فو بمدينة فاس / فيديو

 
إسلاميات

بالفيديو...جوهرة الفن الإسلامي بمدينة فاس مسجد الكوثر يحاكي قصر الحمراء بإسبانيا

 
أخبار جهوية

قافلة طبية متعددة التخصصات تقدم خدماتها لساكنة إقليم مولاي يعقوب.. بالفيديو

 
 

صلاح الوديع يكتب فيديو الزفزافي واستباحة الجسد


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

صلاح الوديع يكتب فيديو الزفزافي واستباحة الجسد


أضيف في 11 يوليوز 2017 الساعة 10 : 20

صلاح الوديع

يقدم لنا الفيديو-الكارثة، الفيديو اللقيط مجهول الهوية الذي لا يتجرأ أحد على تبنيه لحد الساعة، والذي يعرض تسجيلا للزفزافي بالصورة دون صوت ما عدا أصوات مجزأة، يبدو أنها تتحدث في هاتف.

هذا الفيديو يقدم لنا الزفزافي شبه عار - باستثناء عورته - واقفاً تُسلط على أجزاء جسمه كاميرا متجولة وهو تحت سلطة (حماية؟) الدولة، يقدم لنا نموذجا لتعامل الدولة في حالات عديدة مع جسد المواطن، ونموذجا للثقافة السائدة عن الجسد، لفكرتنا عنه ولتصورنا عن حق الشخص في تملك جسده والدفاع عن حرمته وحقوقه في ذلك وواجبات الغير تجاه أجساد الآخرين وواجبات الدولة تجاه أجساد المواطنين.

الموضوع هنا طبعا يمس في المقام الأول ما تتحمله الدولة من مسؤوليات باعتبارها صاحبة احتكار العنف المشروع والمسئولة عن إنفاذ القانون وحماية المواطنين. لهذا السبب بالضبط لا يمكن أن يُسمح لها بتعريض أي معتقل موجود تحت تصرفها لاستباحة جسده بأي شكل كان: بما في ذلك تصوير المعني بالأمر وهو فاقد الإرادة ثم نشر ذلك على العموم، مهما كانت المبررات والأعذار.

وحتى لو اعتبرنا أن حركة الجسد عند اعتقال صاحبه تصبح محدودة وخاضعة لتدابير تنظيمية من المفروض أن تدخل في صميم تطبيق القانون (من مثل سحب الأغراض التي يمكن أن تشكل خطرا ومثل التصوير من أجل الأرشفة ومثل أخذ البصمات وربما ADN) أو عند وضع شخص رهن الاعتقال الاحتياطي (الوجود في زنزانة، التنقل بترخيص، محدودية الحركة والتجول، مربع المشي المحدود...) فإن هذا ليسا مبررا لتصرف مؤسسات الدولة في جسد المعني بالأمر بتعسف وبلا حسيب ولا رقيب.

حينما يحدث مثل هذا فإنه يدخل تحت ما يسميه الفيلسوف والمفكر الراحل ميشيل فوكو ب"التحكم المباشر أو غير المباشر" للدولة - أي دولة - في أجساد الاشخاص وحركاتهم (انظر كتابه القيِّم "المراقبة والعقاب - تاريخ السجن").

لكن المشكل هو حينما تتسرب (أو تعشش) العقلية العتيقة وشبه الاقطاعية بأدمغة مسئولين عن إنفاذ القانون. إذاك لا يعود لهم رادع في تصرفهم تجاه أجساد المعتقلين أو كل من هم تحت سلطتهم. فقد عشنا زمنا وظروفا وسياقات كان بإمكان الموظف المكلف بإنفاذ القانون أن يُخضع المعتقل للضرب أو الصفع أو الركل أو الرَّضخ (الإلقاء العنيف على الأرض) أو تقنيات التعذيب بشتى أشكاله (من أجل انتزاع الاعترافات)، حسب الأهداف المرسومة له أو حسب المزاج ليس إلا... وفي كل هذه الحالات شكلت هذه التصرفات أفعالا جرمية يعاقب عليها القانون.

تظهر لنا التجربة التي نعيشها اليوم أن جسد المعتقل إذا كان قد أصبح محميا بقوة القانون - حسب النصوص - فهو ليس محميا من العقلية القروسطية التي تتجاوز التحكم في الجسد لأغراض حرمان صاحبه من الحرية بموجب القانون، إلى تحقيره المتعمد والتشهير به والتنقيص منه ودمغه بالعري كامتهانٍ عن طريق عرض جسده للغير على الشبكة العنكبوتية. إن هذه العقلية تعتبر جسد الآخرين مِلكية لصاحب السلطة.

وربما خالطت ذلك ساديةٌ شخصيةٌ دفينة تلازم صاحبها وتعبر عن نفسها في لحظات الانتشاء بالسلطة القاهرة. تماما كما يتصرف المغتصِب تجاه جسد ضحيته في لحظة عزلتها عن العالم وعجزها عن الدفاع عن نفسها تجاه جبروته.

ومع استحضار اختلاف السياقات بين الفترتين، فإن كل من عرف التعذيب خلال السنوات السوداء يعرف معنى شعور المرء بفقدان سلطته على جسده أمام جبروت الجلادين. ليس فقط في اللحظة التي يكون فيها بين مخالبهم، بل كذلك خلال لحظات انتظار المناداة عليه لحصة التعذيب اللاحقة...

رهان القضية الرائجة اليوم والمتعلقة بالفيديو- الكارثة هو أن نعمل جميعا من أجل اجتثاث هذه العقلية...










 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  حديث الصورة

 
 

»  أخبار سياسية

 
 

»  أخبار عربية

 
 

»  أخبار عالمية

 
 

»  أقوال الصحف

 
 

»  أخبار إقتصادية

 
 

»  مجتمع

 
 

»  أخبار البيئة

 
 

»  تقافة وفنون

 
 

»  أخبار العلوم و التكنولوجيا

 
 

»  حوادت وتحقيقات

 
 

»  حوار وأراء

 
 

»  نساء ونساء

 
 

»  قضايا عربية

 
 

»  إسلاميات

 
 

»  اخبار الهجرة

 
 

»  رياضة

 
 

»  علمني شكرا

 
 

»  أراء

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  أطفال حرية بريس

 
 
أراء

متَى تَعتذِرونَ لِهَذَا الوَطن


العقل العربي ومآلاته


من المقاطعة الاقتصادية إلى المقاطعة السياسية

 
علمني شكرا

شاهد خبز الصراصير.. طعمٌ لذيذٌ ولكن؟


اكتشف فوائد مذهلة لماء الخيار.


بشرى سارة لـمرضى السكري من النوع الأول أنسولين بالبسكويت

 
مجتمع

من تكون سيدة الأعمال نجية نظير التي تبرعت بأكثر من مليار لبناء مؤسسات تعليم

 
النشرة البريدية

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  حرية بريس

 
 
ترتيبنا بأليكسا
 
إعلانات
 
أخبار سياسية

مستشار جماعي بالخميسات يكبل نفسه بسلاسل حديدية احتجاجاً على رئيس جماعة اشترى سيارتين بـ40 مليون !

 
أخبار عالمية

الأم المجرمة.. عذّبت رضيعتها بـ3 أفعال شيطانية

 
أخبار العلوم و التكنولوجيا

الإصابة بالعمى...خطر جديد من استخدام الجوال

 
أخبار إقتصادية

مستتمرون مغاربة بعين الشقف بفاس يستنجدون بعامل صاحب الجلالة على اقليم مولاي يعقوب من اجل حل مشكل أراضي الجموع

 
تقافة وفنون

جمعية القطب المدني للتنمية تقيم برنامج ترفيهي دعوي إرشادي في سجن رأس الما بفاس

 
نساء ونساء

وقف بث برنامج إذاعي ديني لأسبوعين بسبب إهانته” للمرأة

 
أطفال حرية بريس

إسراء البَوشيخي

 
أضف
 

»  أخبار عربية