الكاتب العام لعمالة إقليم صفرو يعطي انطلاقة مشروع الفرصة الثانية الجيل الجديد             الحسيمة : اختتام فعاليات مهرجان منارة المتوسط للشباب في دورته الثانية             الإحتفال بذكرى المسيرة الخضراء المظفرة بالحسيمة             المهرجان الدولي لفن بوغانيم واجهة لردالاعتبار للموروث الثقافي الامازيغي وابراز تنوع اشكاله التعبيرية             الجزائر ترفض مبادرة الصلح و تعلن شروطها لفتح الحدود !             "التضامن من أجل سكن لائق"شعار اليوم العالمي للإسكان . والمديرية الإقليمية للسكنى و سياسة المدينة بافران تنظم الأبواب المفتوحة             فيديو من فاس لرئيس الحكومة سعد الدين العثماني لحظة هروبه من الصحفيين ورفض إعطاء أي تصريح             بالفيديو خطير من فاس هدا هوا الشخص اللي تم الاعتداء عليه بمقاطعة جنان الورد بفاس             بالفيديو خطير من فاس نايضة وشاعلة ما بين ساكنة مدينة فاس و حزب العدالة والتنمية             في إطار سياسة القرب العمران في لقاء مع الجالية بإيطاليا            ترامب يأتي لمصافحة الملك محمد السادس الذي تزعم صفوف قادة العالم في باريس            تصريح محمد اعراب بخصوص حصيلة جنان الورد والاعتداء على ساكنة مدينة فاس             تصريح المديرة الجهوية للسكنى بجهة فاس مكناس حول الندوة المقامة بإفران تحت شعار التضامن من أجل سكن لائق                         فنان مغربي رسم هذي العجوز على جدار الشارع الي كدوز منو ديما            لا تبع صوتك            صورة معبـــرة جدا             محاكمة مرسي و إدخاله إلى السجن           
صوت وصورة

في إطار سياسة القرب العمران في لقاء مع الجالية بإيطاليا


ترامب يأتي لمصافحة الملك محمد السادس الذي تزعم صفوف قادة العالم في باريس


تصريح محمد اعراب بخصوص حصيلة جنان الورد والاعتداء على ساكنة مدينة فاس


تصريح المديرة الجهوية للسكنى بجهة فاس مكناس حول الندوة المقامة بإفران تحت شعار التضامن من أجل سكن لائق


الاتحاد الوطني والقطب المدني يحتفلون بعيد المسيرة الخضراء مع حضور جماهيري كبير


هادا ماقاله رئيس غرفة الصناعة التقليدية بجهة فاس مكناس حول ختام معرض الخشب بمكناس في دورته الثالثة


ماذا قالت الطفلة المغربية بطلة تحدي القراءة في استديو العربية؟

 
حديث الصورة

 
إعلانات
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

مؤسسة محمد الخامس للتضامن انجازات كبرى ومشاريع تنموية متواصلة


كيف نحفّظ أولادنا القرآن الكريم بطريقة الألواح؟


فضل ليلة النصف من شعبان

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أخبار عربية

الجزائر ترفض مبادرة الصلح و تعلن شروطها لفتح الحدود !

 
حوادت وتحقيقات

بالفيديو خطير من فاس هدا هوا الشخص اللي تم الاعتداء عليه بمقاطعة جنان الورد بفاس

 
قضايا عربية

تحذيرات طارئة من غبار القرد. أحدث أنواع المخدرات الذي يحول إلى زومبي

 
اخبار الهجرة

المغرب يقبل بإعادة إسبانيا لمهاجرين سريين و القرار يهدد ‘الحراكة’ بدول أوربية أخرى !

 
رياضة

نجاح كبير لافصائيات بطولة كأس المسيرة الخضراء في رياضة بناء الجسم والمان فزيك التي نظمته جمعية تافيلالت لبناء الجسم والفتنيس بشراكة مع جماعة اولاد الطيب وعصبة الشمال الشرقي تحث إشراف الجامعة الملكية لبناء الجسم والفبتنيس والسيد عبد المالك الكاموني ومحمد العمراني وَعَبد الرحيم طبيب كانوا وراء نجاح هذا الملتقى

 
إسلاميات

يوم عاشوراء.. تعرف على سبب صيامه وأحكامه

 
أخبار جهوية

استنكار لطول مدة تقوية و توسيع الطريق الرابط بين ازرو و الحاجب

 
 

استرونا ولا تفضحونا


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

استرونا ولا تفضحونا


أضيف في 02 ماي 2017 الساعة 23 : 11

فهمي هويدي

أيصح أن يعاقب اثنان من القضاة ــ حتى يتعرضا لاحتمال الفصل ــ لأنهما شاركا فى وضع مشروع لمكافحة التعذيب؟ السؤال من أغرب ما يمكن أن يطرح فى زماننا. لأننا نفهم أن يعاقب الذين يمارسون التعذيب. ولكننا لا نريد أن نصدق أن العقاب يمكن أن يكون من نصيب الذين يكافحونه.
وعلى أسوأ الفروض وأتعسها، فإن التعذيب إذا كان قد أصبح من الخطوط الحمراء و«الثوابت الوطنية»، فلماذا لا ندع الذين يكافحونه وشأنهم، بحيث يعدون المشروعات التى تعِنّ لهم، فى حين يستمر الوضع كما هو عليه، كما هو الحاصل مع المنظمات الحقوقية التى ما برحت تندد بالتعذيب ليل نهار، دون أن يؤثر ذلك على «ثوابت» الداخلية وممارساتها. أعنى لماذا لا نستجيب للدعوة إلى ستر البلوى، ونصر على فضح أنفسنا على الملأ، بحيث يشمت فينا كل من هب ودب.

قبل أن أستطرد، أذكر بأن فريق الرئيس الأمريكى دونالد ترامب انتهز فرصة إطلاق سراح المصرية الأمريكية آية حجازى واستقبال الرئيس لها فى واشنطن، وحوّل المسألة إلى فيلم دعائى لتحسين صورة الرئيس الأمريكى، وتقديمه بحسبانه الرجل الذى يدافع عن كرامة الأمريكيين فى الداخل والخارج. أما نحن فنتطوع بين الحين والآخر بإهداء وسائل الإعلام قصصا وأخبارا تشوه صورة البلد وتفضح نظامه. وفى الوقت ذاته نملأ الدنيا صياحا وغضبا لأن المنابر الإعلامية الأجنبية لا تذكر مصر بخير.
لقد أعلن هذا الأسبوع أن مجلس الصلاحية بوزارة العدل انعقد للنظر فى أمر القاضيين الجليلين المستشار عاصم عبدالجبار نائب رئيس محكمة النقض والمستشار هشام رءوف الرئيس بمحكمة الاستئناف، بعد اتهامهما بالاشتراك فى وضع مشروع قانون لمكافحة التعذيب، ونسب إليهما أنهما «عملا مع جماعة غير شرعية يرأسها المحامى نجاد البرعى (الحقوقى المعروف)» لهذا الغرض، وكان رئيس مجلس القضاء الأعلى قد طلب من وزير العدل فى شهر إبريل من عام ٢٠١٥ ندب قاض للتحقيق فى تعاون القاضيين مع الأستاذ البرعى لإنجاز المشروع. وهو من سبق أن وجهت إليه اتهامات بتأسيس جماعة غير مرخصة باسم المجموعة المتحدة بغرض التحريض على مقاومة السلطات العامة وممارسة نشاط حقوق الإنسان دون ترخيص. وتلقى تمويل من المركز الوطنى لمحاكم الدولة، وإذاعة أخبار كاذبة وتكدير الأمن العام وإلحاق الضرر بالمصلحة العامة.
من يتابع الموضوع، خصوصا بيان المجموعة المتحدة يدرك أنه من شقين، أحدهما يتعلق بنشاط المجموعة ومواقف واتصالات الأستاذ نجاد البرعى، الذى وجهت إليه الاتهامات السابق ذكرها. الشق الثانى ينصب على تعاون القاضيين مع المكتب فى إنجاز مشروع مكافحة التعذيب. والاتهامات الأولى تؤسس للشق الثانى، على اعتبار أنه من وجهة نظر الادعاء مكتب «مشبوه» اشترك القاضيان فى بعض أنشطته. بما يستوجب المساءلة والعقاب.
الأصل أن نأخذ مثل تلك الادعاءات على محمل الجد، إلا أن خبرتنا لا تشجعنا على ذلك. وقائمة الاتهامات الجسيمة التى وجهت إلى آية حجازى وجمعيتها (بلادى) وبرأتها المحكمة منها جميعا، دليل حى بين أيدينا يؤيد تلفيقها ويشككنا فى جديتها. وهو ما يدعونا إلى القول بأن ما هو منسوب إلى الأستاذ البرعى والقاضيين من اتهامات له أسباب أخرى غير تلك التى وردت فى الادعاءات. ويدعونا بالتالى إلى تصديق ما قيل عن أن الأمر فى جوهره لا يخرج عن كونه من قبيل التأديب وتصفية الحسابات، فالحقوقيون من أمثال نجاد البرعى غير مرضى عنهم وفتحهم ملف التعذيب غير مرحب به. أما القاضيان فهما من دعاة استقلال القضاء الذين يتم التخلص منهم لأنهم بدورهم غير مرضى عنهم، مثل غيرهم من «المشبوهين» الذين اشتركوا فى ثورة ٢٥ يناير. وإذا ما صح ذلك فإنه مما يبعث على الأسى، ليس فقط لأنه من قبيل القمع الذى صار يمارس بحق كثيرين فى مصر، ولكن أيضا لأنه يفضحنا ويكشف عوراتنا أمام الأجانب.










 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  حديث الصورة

 
 

»  أخبار سياسية

 
 

»  أخبار عربية

 
 

»  أخبار عالمية

 
 

»  أقوال الصحف

 
 

»  أخبار إقتصادية

 
 

»  مجتمع

 
 

»  أخبار البيئة

 
 

»  تقافة وفنون

 
 

»  أخبار العلوم و التكنولوجيا

 
 

»  حوادت وتحقيقات

 
 

»  حوار وأراء

 
 

»  نساء ونساء

 
 

»  قضايا عربية

 
 

»  إسلاميات

 
 

»  اخبار الهجرة

 
 

»  رياضة

 
 

»  علمني شكرا

 
 

»  أراء

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  أطفال حرية بريس

 
 
أراء

العقل العربي ومآلاته


من المقاطعة الاقتصادية إلى المقاطعة السياسية


الثقة والصدق أساس السعادة الزوجية

 
علمني شكرا

اكتشف فوائد مذهلة لماء الخيار.


بشرى سارة لـمرضى السكري من النوع الأول أنسولين بالبسكويت


السجائر أم الشيشة.. أيهما أكثر ضررًا على صحة الإنسان؟؟؟

 
مجتمع

احتفال إقليم تاونات بالذكرى 43 للمسيرة الخضراء مع تكريم خاص للطفلة مريم امجون

 
النشرة البريدية

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  حرية بريس

 
 
ترتيبنا بأليكسا
 
إعلانات
 
أخبار سياسية

فيديو من فاس لرئيس الحكومة سعد الدين العثماني لحظة هروبه من الصحفيين ورفض إعطاء أي تصريح

 
أخبار عالمية

كندا تفتح أبوابها للهجرة مطلع 2019

 
أخبار العلوم و التكنولوجيا

الإصابة بالعمى...خطر جديد من استخدام الجوال

 
أخبار إقتصادية

"التضامن من أجل سكن لائق"شعار اليوم العالمي للإسكان . والمديرية الإقليمية للسكنى و سياسة المدينة بافران تنظم الأبواب المفتوحة

 
تقافة وفنون

الكاتب العام لعمالة إقليم صفرو يعطي انطلاقة مشروع الفرصة الثانية الجيل الجديد

 
نساء ونساء

وقف بث برنامج إذاعي ديني لأسبوعين بسبب إهانته” للمرأة

 
أطفال حرية بريس

إسراء البَوشيخي

 
أضف
 

»  أخبار عربية