تفاصيل جديدة حول قضية تسمم 40 تلميذ وتلميذة بتاونات             الأم المجرمة.. عذّبت رضيعتها بـ3 أفعال شيطانية             حجز 36 كيلوغراما من مخدر الشيرا             حفل تكريم أبطال المجد الرياضي الفاسي للكونغ فو بمدينة فاس / فيديو             من تكون سيدة الأعمال نجية نظير التي تبرعت بأكثر من مليار لبناء مؤسسات تعليم             قافلة طبية متعددة التخصصات تقدم خدماتها لساكنة إقليم مولاي يعقوب.. بالفيديو             شركة نقل اموات المسلمين لخالد طلال بإيطاليا نموذج مشرف في احترام الشعائر الدينية في حالة وفاة احد المهاجرين... بالفيديو والصور             نايضة فاس العدالة والتنمية تحاول القضاء على الارث التاريخي لباب بوجلود والساكنة والتجار اللهم هذا منكر             تلميذ يغتصب زميلته في لحظة إحتفالهما بعيد الحب             حصري: فيديو كاميرة المراقبة توثق لحظة دهس شرطي بفاس            هجرة جماعية من حزب العدالة والتنمية إلى حزب الحمامة             رابور مغربي يقصف بنت الستاتي و كيوصف don bigg بأنه انسان حقود ومكيعونش ولاد الشعب             مغني الراب ولد لكرية عطى العصير لبنت الستاتي ودون بيغ                         فنان مغربي رسم هذي العجوز على جدار الشارع الي كدوز منو ديما            لا تبع صوتك            صورة معبـــرة جدا             محاكمة مرسي و إدخاله إلى السجن           
صوت وصورة

حصري: فيديو كاميرة المراقبة توثق لحظة دهس شرطي بفاس


هجرة جماعية من حزب العدالة والتنمية إلى حزب الحمامة


رابور مغربي يقصف بنت الستاتي و كيوصف don bigg بأنه انسان حقود ومكيعونش ولاد الشعب


مغني الراب ولد لكرية عطى العصير لبنت الستاتي ودون بيغ


ها علاش تجار مدينة فاس دارو احتجاج وها باش كيطالبو


تجار مدينة فاس يغلقون محلاتهم احتجاجا على تصرفات الجمارك.


عبد الحق الزرواري و عودة مهرجان المسرح للعاصمة الاسماعيلية

 
حديث الصورة

 
إعلانات
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

مؤسسة محمد الخامس للتضامن انجازات كبرى ومشاريع تنموية متواصلة


كيف نحفّظ أولادنا القرآن الكريم بطريقة الألواح؟


فضل ليلة النصف من شعبان

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أخبار عربية

نزوة قابيل للأديبة والشاعرة والقاصة والروائية اليمنية الدكتورة بلقيس أحمد الكبسي

 
حوادت وتحقيقات

تفاصيل جديدة حول قضية تسمم 40 تلميذ وتلميذة بتاونات

 
قضايا عربية

تحذيرات طارئة من غبار القرد. أحدث أنواع المخدرات الذي يحول إلى زومبي

 
اخبار الهجرة

الرئيس الإيطالي يوشح مغربياً أنقذ طبيبةً من الموت بوسام من درجة فارس !

 
رياضة

حفل تكريم أبطال المجد الرياضي الفاسي للكونغ فو بمدينة فاس / فيديو

 
إسلاميات

بالفيديو...جوهرة الفن الإسلامي بمدينة فاس مسجد الكوثر يحاكي قصر الحمراء بإسبانيا

 
أخبار جهوية

قافلة طبية متعددة التخصصات تقدم خدماتها لساكنة إقليم مولاي يعقوب.. بالفيديو

 
 

الغارديان أردوغان على حق تام استفتاء الدستور هو انتصار للديمقراطية وليس عكس ذلك


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

الغارديان أردوغان على حق تام استفتاء الدستور هو انتصار للديمقراطية وليس عكس ذلك


أضيف في 01 ماي 2017 الساعة 06 : 19

لقد حصل استفتاء تاريخي هذا الشهر، مع نسبة إقبال بلغت 85%، حيث صوت 51.4% لصالح الإصلاح الدستوري، بما في ذلك اعتماد نظام رئاسي للحكومة. وما جعل التصويت استثنائيا هو أنه لأول مرة في تاريخ الحديث، يقرر الشعب، أي نظام سيحكم البلاد.. هكذا بدأت صحيفة “الغارديان” البريطانية تقريرها.

 

إن نظام الحكم الجديد، الذي سيدخل حيز التنفيذ في نوفمبر/ تشرين الثاني 2019، سيجعل الديمقراطية التركية أكثر مرونة من خلال وضع حد لحكومات الائتلاف الضعيفة وسيعمل على تعزيز الضوابط والتوازنات. ومنذ عام 1960، أزال الجيش أربع حكومات منتخبة على الأقل من السلطة. وأدى النظام البرلماني إلى إبقاء الساحة السياسية مجزأة، من خلال تشكيل حكومات ائتلافية قصيرة الأجل شلت الاقتصاد وأضعفت المؤسسات السياسية ومهدت الطريق للتدخلات العسكرية.

 

ومع الرئاسة التنفيذية الجديدة سيكون الرئيس هو من يقود تركيا وسوف يتطلب ذلك منه كسب تأييد أغلبية الناخبين . ومع تعزيز السلطة التنفيذية، فإن مشروع القانون الذي اعتمد حديثا يعطي سلطات غير مسبوقة للبرلمان. وللمرة الأولى في ، سيتمكن البرلمانيون من التحقيق في تصرفات الرؤساء الأتراك والدعوة إلى إجراء انتخابات رئاسية مبكرة من أجل عزلهم عن السلطة. وبعبارة أخرى، فإن نظام الحكومة الجديد في تركيا يدخل آليات للحد من تجاوزات السلطة الرئاسية.

 

في الأيام الأخيرة، لم يكن هناك نقص في نظريات المؤامرة المحيطة بالتصويت. وقد ادعى حزب المعارضة الرئيسي التركي الذي هزم مرة أخرى دون دليل على أن نتائج الاستفتاء لم تعكس تفضيلات الشعب، وقد تقدم بطلب الى لجنة الانتخابات العليا لإعادة التصويت. وكانت حجتهم الرئيسية هي فشل مسؤولي مراكز الاقتراع في ختم استمارات الاقتراع مما يجعلها باطلة. ومن المفارقات، أن نفس الطرف، في طلب قدم في عام 2015، جادل بأن الأخطاء الإجرائية التي ارتكبها مسؤولو مراكز الاقتراع لم تبطل الأصوات.

 

واتفق أعضاء اللجنة، كما كان عليه مرات عديدة منذ عام 1984 على صحة التصويت. شريطة أن يكون هناك ممثلين من كلا الجانبين حاضرين في كل مركز اقتراع وخلال عد الأصوات، لقد كان من المستحيل تقريبا الاحتيال أو التزوير في الانتخابات. والواقع أن ممثلي أحزاب المعارضة وافقوا على استفتاءات مماثلة في حالات عديدة.

 

وفي الوقت نفسه، أصبح من الواضح أن العديد من المراقبين الدوليين لديهم تحيزات بخصوص السياسة التركية. وظهرت على شاشات التواصل الاجتماعي صور لمراقبين دوليين يحملون أعلام حزب العمال الكردستاني، الذي تعتبره تركيا والاتحاد الأوروبي منظمة إرهابية.

 

وإذا وضعنا هذا الضجيج جانبا، فقد قفزت تركيا، التي يعود تاريخها الدستوري إلى منتصف القرن التاسع عشر، قفزة عملاقة نحو ديمقراطية أقوى وارسخ. والآن حان الوقت لتركيز اهتمامنا على القضايا الملحة.

 

وقبل الاستفتاء، طرحت أسئلة حول مستقبل علاقات تركيا مع الاتحاد الأوروبي. ويبدو أن الجهود التي بذلتها عدة حكومات أوروبية لمنع الوزراء الأتراك وغيرهم من المؤيدين للإصلاح الدستوري للالتقاء بالمواطنين الأتراك داخل حدودهم، في الوقت الذي أعطت هذه الفرصة لأعضاء حزب العمال الكردستاني، قد قوضت بشكل خطير مصداقية بروكسل في تركيا.

 

ومنذ التصويت، كان اليمين المتطرف الأوروبي يخبر المواطنين الأتراك في بالعودة إلى وطنهم الأم، وهو الأمر الذي يثير تساؤلات خطيرة حول اتجاه القارة في المستقبل. ويتعين على القادة الأوروبيين أن يسألوا أنفسهم عما إذا كانوا مستعدين لقطع الطريق مع تركيا التي لديها ثاني أكبر وجود عسكري في الناتو.

 

وكما أشار الرئيس التركي «» مؤخرا، نريد أن تتحدث بروكسل في مسألة الانضمام التركي بصراحة. بعد توقيع اتفاق بين تركيا والاتحاد الأوروبي، لم يقوم القادة الأوروبيون بواجبهم، على الرغم من أن الأتراك لا يزالون يستضيفون 3 ملايين لاجئ سوري ويتبرعون بنسبة أكبر من ناتجهم المحلي الإجمالي للمساعدة الإنسانية أكثر من أي دولة أخرى.

 

وفي الوقت نفسه، قامت القوات الخاصة التركية، بالتعاون مع الجيش السوري الحر، بتحرير أكثر من 2000 كيلومتر مربع من الأراضي من تنظيم الدولة الإسلامية؛ وإنشاء قوة متطوعة تدربها القوات التركية في شمال العراق تقاتل في الموصل ضد نفس المجموعة. وفي هذا السياق وبغية استعادة السلام والاستقرار في الشرق الأوسط، يمكن لأصدقائنا وحلفائنا في جميع أنحاء العالم الاعتماد على التزام تركيا الطويل الأجل.

 

من خلال التصويت من أجل الإصلاح الدستوري، قضى الشعب التركي على خطر حكم البلاد من حكومات ائتلافية ضعيفة وقصيرة الأجل تسبب خللا وظيفيا، في ظل الشلل الذي شهده الاقتصاد شلل في السبعينيات التسعينيات.

 

كل أمة تواجه مجموعة خاصة من التحديات وتتعلم من ماضيها. فبالنسبة للشعب التركي، كانت إحدى الدروس الأكثر قيمة في القرن العشرين هي أن الاستقرار السياسي كان القوة الدافعة وراء التقدم. لقد صوت عشرات الملايين من الأتراك الآن لتأمين استقرار بلدنا للأجيال المقبلة.

 

المصدر: ترجمة وتحرير الجديد.










 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  حديث الصورة

 
 

»  أخبار سياسية

 
 

»  أخبار عربية

 
 

»  أخبار عالمية

 
 

»  أقوال الصحف

 
 

»  أخبار إقتصادية

 
 

»  مجتمع

 
 

»  أخبار البيئة

 
 

»  تقافة وفنون

 
 

»  أخبار العلوم و التكنولوجيا

 
 

»  حوادت وتحقيقات

 
 

»  حوار وأراء

 
 

»  نساء ونساء

 
 

»  قضايا عربية

 
 

»  إسلاميات

 
 

»  اخبار الهجرة

 
 

»  رياضة

 
 

»  علمني شكرا

 
 

»  أراء

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  أطفال حرية بريس

 
 
أراء

متَى تَعتذِرونَ لِهَذَا الوَطن


العقل العربي ومآلاته


من المقاطعة الاقتصادية إلى المقاطعة السياسية

 
علمني شكرا

شاهد خبز الصراصير.. طعمٌ لذيذٌ ولكن؟


اكتشف فوائد مذهلة لماء الخيار.


بشرى سارة لـمرضى السكري من النوع الأول أنسولين بالبسكويت

 
مجتمع

من تكون سيدة الأعمال نجية نظير التي تبرعت بأكثر من مليار لبناء مؤسسات تعليم

 
النشرة البريدية

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  حرية بريس

 
 
ترتيبنا بأليكسا
 
إعلانات
 
أخبار سياسية

مستشار جماعي بالخميسات يكبل نفسه بسلاسل حديدية احتجاجاً على رئيس جماعة اشترى سيارتين بـ40 مليون !

 
أخبار عالمية

الأم المجرمة.. عذّبت رضيعتها بـ3 أفعال شيطانية

 
أخبار العلوم و التكنولوجيا

الإصابة بالعمى...خطر جديد من استخدام الجوال

 
أخبار إقتصادية

مستتمرون مغاربة بعين الشقف بفاس يستنجدون بعامل صاحب الجلالة على اقليم مولاي يعقوب من اجل حل مشكل أراضي الجموع

 
تقافة وفنون

جمعية القطب المدني للتنمية تقيم برنامج ترفيهي دعوي إرشادي في سجن رأس الما بفاس

 
نساء ونساء

وقف بث برنامج إذاعي ديني لأسبوعين بسبب إهانته” للمرأة

 
أطفال حرية بريس

إسراء البَوشيخي

 
أضف
 

»  أخبار عربية