خطير.. طبيب ينتحر بطريقة بشعة وسط منزل أسرته بآسفي             جريمة قتل بشعة سببها الترمضينة بالدار البيضاء             وزارة الشغل تكشف حقيقة اغتصاب عاملات مغربيات في حقول إسبانيا             شخص يهشم رأس والدته بـالبوطة في آسفي و يرديها قتيلة دقائق قبل آذان المغرب             ارتفاع أسعار الأسماك رغم تطمينات الحكومة             تيار الإصلاح             لماذا لا يتفق المسلمون على بداية موحدة لرمضان؟             الهولندي المعادي للإسلام فيلدرز يطعن في إدانته بالتحريض على التمييز             المجلس الحكومي يصادق على تعيينات في هذه المناصب العليا             تصريح ظريف للفنان حمزة الفيلالي لحرية بريس وفايس بريس بفاس            سكيتش حمزة الفيلالي فوق مسرح الحرية بمدينة فاس             رشيد الفايق يوقع مع العمران شراكة رابح رابح مع الجماعة             دنيا باطما تلهب الجمهور الفاسي في مهرجان الثقافة الأمازيغية بفاس                         فنان مغربي رسم هذي العجوز على جدار الشارع الي كدوز منو ديما            لا تبع صوتك            صورة معبـــرة جدا             محاكمة مرسي و إدخاله إلى السجن           
صوت وصورة

تصريح ظريف للفنان حمزة الفيلالي لحرية بريس وفايس بريس بفاس


سكيتش حمزة الفيلالي فوق مسرح الحرية بمدينة فاس


رشيد الفايق يوقع مع العمران شراكة رابح رابح مع الجماعة


دنيا باطما تلهب الجمهور الفاسي في مهرجان الثقافة الأمازيغية بفاس


تصريح أحمد العمراوي الكاتب العام للنقابة واتحاد العمال المغرب


الفنان فيصل في تصريح لحرية بريس حول مهرجان التقافة الأمازيغية


ايطاليون يغنون اغنية للملك محمد السادس بمهرجان التقافة الأمازيغية بفاس

 
حديث الصورة

 
إعلانات
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

مؤسسة محمد الخامس للتضامن انجازات كبرى ومشاريع تنموية متواصلة


كيف نحفّظ أولادنا القرآن الكريم بطريقة الألواح؟


فضل ليلة النصف من شعبان

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أخبار عربية

وفاة مريم نتيجة تعرضها للضرب في بريطانيا

 
حوادت وتحقيقات

جريمة قتل بشعة سببها الترمضينة بالدار البيضاء

 
قضايا عربية

ثمانية أشهر حبسًا.... امرأة قامت بتصوير فيديو جنسي أمام أنظار ابنها

 
اخبار الهجرة

سجين مغربي في قبضة الأمن البلجيكي بعد فرار دام أزيد من سنة

 
رياضة

مدرب روما يأمل في تحقيق معجزة أخرى

 
إسلاميات

غدا الخميس أول أيام شهر رمضان المبارك بالمغرب

 
أخبار جهوية

بالفيديو : رشيد الفايق رئيس جماعة اولاد الطيب للعمران المؤمن لايلذغ من جحره مرتين

 
 


فك ارتباط السياسة بالتجارة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

فك ارتباط السياسة بالتجارة


أضيف في 04 فبراير 2017 الساعة 04 : 18

عادت السلع الغذائية والأسماك المصرية القادمة عبر الأنفاق الأرضية إلى الظهور على أرفف المحلات التجارية فى قطاع غزة، بعد غياب تجاوز السنوات الثلاث، وكانت تلك الأنفاق تشكل ممرا مهما لتلبية احتياجات سكان القطاع فى الفترة الممتدة بين عامى 2007 و2013 إذ ظلت القناة الرئيسية لتوصيل الأدوية والأغذية والوقود إلى المحاصرين. وكانت السلطات المصرية قد سمحت يوم السبت 28/1 بتوريد كميات من القمح إلى غزة عبر معبر رفح البرى، إذ وصلت إلى القطاع ثلاث شاحنات كبيرة محملة بحاويات قمح قيل إن القطاع الخاص قام باستيرادها. وتلك هى المرة الأولى التى تسمح فيها السلطات المصرية بتوصيل القمح إلى غزة وكانت قد سمحت فى شهر ديسمبر الماضى بإدخال كميات من الأسمنت والأخشاب ومواد تعبيد الطرق للقطاع، إضافة إلى 40 مركبة حديثة. إلا أن وصول البضائع المصرية إلى غزة. عبر الأنفاق لم يكن خبرا سارا لصيادى الأسماك بالقطاع، ذلك أن تشغيل الأنفاق التجارية سمح بإيصال الأسماك المصرية بمعدل 2 طن يوميا فى المتوسط. وهو ما أدى إلى انخفاض أسعار الأسماك فى الأسواق بمعدل النصف تقريبا.

من ناحية أخرى، صرح جلال إسماعيل مدير التسويق والمعابر فى القطاع بأن الوزارة تمنع إدخال المنتجات الزراعية التى يتم الاكتفاء بها ذاتيا، مع ذلك ففى الأسواق كميات محدودة من الفول الأخضر المصرى. كما أن العطارين استوردوا من مصر حاجتهم من الأعشاب. وتشكل المعلبات المصرية جزءا مهما من السلع التى تأتى عبر الأنفاق. وتمثل الأجبان نسبة 80% منها، كما أن العسل المصرى منتشر فى محلات البقالة.

ما سبق تفصيلات أوردها تقرير لوكالة الأناضول للأنباء نشرته صحيفة «العربى الجديد» فى 28/1. وهو يصور حالة الانفراج التجارى النسبى التى شهدها قطاع غزة، فى ظل الأجواء الإيجابية التى طرأت على العلاقة بين القاهرة وحركة حماس، وهو ما يعد تطورا مهما حقق مصلحة للطرفين. فقد أدى إلى انتعاش نسبى فى أسواق غزة خفف من وطأة الحصار، كما أنه أنعش حركة التجارة مع الجانب المصرى التى تقدر قيمتها بما تراوح بين ثلاثة أو أربعة مليارات دولار، حرمت منها مصر طيلة سنوات الخصام، وذهبت كلها إلى إسرائيل بصورة تلقائية.

لا يستطيع المرء وهو يطالع التقرير أن يتجاهل حقيقة الدور الذى أصبحت تقوم به الأنفاق فى الوضع الراهن، وهى التى كانت فى البداية حلا عبقريا لجأ إليه الفلسطينيون لكسر الحصار، ثم أساء البعض استخدامه، بحيث صورت فى الإعلام بحسبانها خطرا يهدد أمن مصر. من ناحية أخرى، فإن للأمر صلة بما أثرته أمس عن المصالح التى تهدر جراء خلط السياسة بالاقتصاد، وارتهان مختلف صور التعاون الخارجى لصالح اتجاهات الريح السياسية، وهو ما أدى إلى عدم تطوير العلاقات مع تركيا وتجميد أو قطع العلاقات مع إيران وهو ما يسرى على قطر أيضا.

لا أتحدث عن تبادل المودة فذلك حد أقصى يحتاج إلى وقت كما يتطلب توافقا سياسيا بين الحكومات، لكننى أتحدث عن تبادل المصالح التى تفيد المجتمعات والشعوب رغم اختلاف السياسات. إذ إن معيار كفاءة الإدارة لا يقاس بمقدار التفاعل مع من نحب، لكنه يقاس بمدى القدرة على إدارة الخلاف والحفاظ على تبادل المصالح مع من نكره، علما بأن التبادل التجارى لا يعنى بالضرورة الاتفاق فى السياسات، وفى الوقت الراهن فإن تركيا وإيران على طرفى نقيض فى الملف السورى مثلا، مع ذلك فالبضائع التركية تملأ الأسواق الإيرانية.

أدرى أنه فى العالم العربى يصعب فك الارتباط بين السياسة وغيرها من الأنشطة بما فيها الاقتصاد، لكن مقام دولة كبيرة بحجم مصر فضلا عن ظروفها الاقتصادية الدقيقة يتطلب التمييز بين تلك الأنشطة بما يحفظ استمرار تبادل المصالح التى تخدم الشعوب وتحفظ أواصرها، لأن الشعوب هى الثابت المستمر أما الأنظمة والسياسات فهى المتغيرة بطبيعتها.








 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  حديث الصورة

 
 

»  أخبار سياسية

 
 

»  أخبار عربية

 
 

»  أخبار عالمية

 
 

»  أقوال الصحف

 
 

»  أخبار إقتصادية

 
 

»  مجتمع

 
 

»  أخبار البيئة

 
 

»  تقافة وفنون

 
 

»  أخبار العلوم و التكنولوجيا

 
 

»  حوادت وتحقيقات

 
 

»  حوار وأراء

 
 

»  نساء ونساء

 
 

»  قضايا عربية

 
 

»  إسلاميات

 
 

»  اخبار الهجرة

 
 

»  رياضة

 
 

»  علمني شكرا

 
 

»  أراء

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  أطفال حرية بريس

 
 
أراء

تيار الإصلاح


العقل العربي ومآلاته


لماذا يُهدّد نتنياهو بقَصف قصر الأسد في دِمشق والقوّات الإيرانيّة في سورية هذه الأيام؟

 
علمني شكرا

سم العقرب يشفي من مرض لا دواء له


معلومات مثيرة حول النمل الأبيض .. تعرف عليها


دول سميت بهذه الأسماء.. فما السبب؟

 
مجتمع

خطير.. طبيب ينتحر بطريقة بشعة وسط منزل أسرته بآسفي

 
النشرة البريدية

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  حرية بريس

 
 
ترتيبنا بأليكسا
 
إعلانات
 
أخبار سياسية

المجلس الحكومي يصادق على تعيينات في هذه المناصب العليا

 
أخبار عالمية

لماذا لا يتفق المسلمون على بداية موحدة لرمضان؟

 
أخبار العلوم و التكنولوجيا

رسالة من مسلمي الروهينغا إلى فيسبوك

 
أخبار إقتصادية

ارتفاع أسعار الأسماك رغم تطمينات الحكومة

 
تقافة وفنون

دنيا باطما تختتم مهرجان الثقافة الأمازيغية بفاس

 
نساء ونساء

وقف بث برنامج إذاعي ديني لأسبوعين بسبب إهانته” للمرأة

 
أطفال حرية بريس

ألاء لخضر

 
أضف
 

»  أخبار عربية