القطار الفائق السرعة البراق يقتل شخصا ضواحي طنجة.. وهي الحادثة الثانية مند انطلاقه شهرا كاملا             فيديو خطير..... أزيد من50 أسرة بجنان لبيض بفاس بدون ماء ولا كهرباء بفعل التطاحنات السياسية             عاجل . ردود فعل أهل فاس بعد هروب عمدة مدينة فاس من مواجهة ساكنة سايس .             عروض مسرحية في الشارع بإفران تحت عنوان علاش منهضروش             بالفيديو...من قرية با محمد إقليم تاونات OCP تطلق أداة حقيقية للقرب من الفلاحين وتحديد حاجياتهم             تلاعبات بمحلات ومستودعات الاسماك بطنجة تعيد مأساة طحن مو             ندوة علمية حول مرض السيدا بثانوية لحسن بن محمد بن امبارك بمكناس             سلا.. توقيف شخص في حالة سكر متقدمة بعد ارتكابه لحادثة سير مميتة مع محاولة الفرار             التراثية الثقافية والفنية للعاصمة الاسماعىلية طبع أيام المهرجان هاني شاكر مسك ختام أمسيات المهرجان             بالفيديو نايضة بالعاصمة العلمية ساكنة مدينة فاس تطالب برحيل العمدة إدريس الأزمي تحت شعار إرحل إرحل            خطير... فاعل جمعوي يتهم عمدة مدينة فاس بالكذب على ملك البلاد محمد السادس             علاش يا غزالي للفنانة لطيفة رأفت تلهب جمهور مهرجان مكناس            مشاركة بمهرجان سينما تقول أن ناس فاس ماتيفهموش تقنيات المسرح بحال الرباط                        فنان مغربي رسم هذي العجوز على جدار الشارع الي كدوز منو ديما            لا تبع صوتك            صورة معبـــرة جدا             محاكمة مرسي و إدخاله إلى السجن           
صوت وصورة

بالفيديو نايضة بالعاصمة العلمية ساكنة مدينة فاس تطالب برحيل العمدة إدريس الأزمي تحت شعار إرحل إرحل


خطير... فاعل جمعوي يتهم عمدة مدينة فاس بالكذب على ملك البلاد محمد السادس


علاش يا غزالي للفنانة لطيفة رأفت تلهب جمهور مهرجان مكناس


مشاركة بمهرجان سينما تقول أن ناس فاس ماتيفهموش تقنيات المسرح بحال الرباط


لاعبين فريق الوداد الرياضي الفاسي يوجهون الشكر لرئيس جماعة اولاد الطيب على الثناء والاحترام والتقدير على كل هذا الدعم والاهتمام بالفريق


تصريح أحمد العمراوي حول الندوة الوطنية الأولى تحت عنوان الحوار الاجتماعي بالمغرب الواقع وسبل التفعيل..


بالفيديو رافعة تقطع الطريق عن ساكنة مدينة ايموزار

 
حديث الصورة

 
إعلانات
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الأكثر مشاهدة

مؤسسة محمد الخامس للتضامن انجازات كبرى ومشاريع تنموية متواصلة


كيف نحفّظ أولادنا القرآن الكريم بطريقة الألواح؟


فضل ليلة النصف من شعبان

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أخبار عربية

25 دولة افريقية تلتئم بمنتدى افران الافريقي للتجارة والاستثمار حول موضوع التطور المستدام في خدمة الاقلاع الافريقي

 
حوادت وتحقيقات

القطار الفائق السرعة البراق يقتل شخصا ضواحي طنجة.. وهي الحادثة الثانية مند انطلاقه شهرا كاملا

 
قضايا عربية

تحذيرات طارئة من غبار القرد. أحدث أنواع المخدرات الذي يحول إلى زومبي

 
اخبار الهجرة

في الندوة الدولية بايطاليا لمشروع الحكم الذاتي للاقاليم الجنوبيه النائب البرلماني الإيطالي كلاوديو منشيني يجمعنا مع المغرب تاريخ مشترك

 
رياضة

برلماني بفاس يكرم فريق الوداد الرياضي الفاسي لكرة القدم.. WaF

 
إسلاميات

يوم عاشوراء.. تعرف على سبب صيامه وأحكامه

 
أخبار جهوية

لطيفة رأفت تلهب حماس جمهور مهرجان مكناس في دورته الثالثة

 
 

لوفاء .. روائع القصص


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

لوفاء .. روائع القصص


أضيف في 03 يوليوز 2015 الساعة 31 : 19

- لما حضرتْ عبدَ الله بن عمر الوفاةُ، قال: إنه كان خطب إليَّ ابنتي رجل من قريش، وقد كان مني إليه شبه الوعد، فوالله لا ألقى اللهَ بثلث النفاق، أُشْهِدُكم أني قد زوجته ابنتي[1].

- حُكِيَ أن الخليفة المأمون لما وَلَّى عبد الله بن طاهر بن الحسين مصر والشام وأطلق حكمه، دخل على المأمون بعض إخوانه يومًا، فقال: يا أمير المؤمنين، إن عبد الله بن طاهر يميل إلى ولد أبي طالب، وهواه مع العلويين، وكذلك كان أبوه قبله. فحصل عند المأمون شيء من كلام أخيه من جهة عبد الله بن طاهر، فتشوَّش فكره، وضاق صدره، فاستحضر شخصًا وجعله في زيِّ الزهَّاد والنسَّاك الغزاة، ودسَّه إلى عبد الله بن طاهر، وقال له: امضِ إلى مصر، وخالط أهلها، وداخل كبراءها، واستَمِلْهُمْ إلى القاسم بن محمد العلوي، واذكر مناقبه، ثم بعد ذلك اجتمع ببعض بطانة عبد الله بن طاهر، ثم اجتمع بعبد الله بن طاهر بعد ذلك، وادْعُهُ إلى القاسم بن محمد العلوي، واكشف باطنه، وابحث عن دفين نيَّته، وائتني بما تسمع.

ففعل ذلك الرجل ما أمره به المأمون، وتوجَّه إلى مصر ودعا جماعة من أهلها، ثم كتب ورقة لطيفة ودفعها إلى عبد الله بن طاهر وقت ركوبه، فلمَّا نزل من الركوب وجلس في مجلسه خرج الحاجب إليه، وأدخله على عبد الله بن طاهر وهو جالس وحده، فقال له: لقد فهمت ما قصدت، فهات ما عندك. فقال: ولي الأمان؟ قال: نعم. فأظهر له ما أراده، ودعاه إلى القاسم بن محمد، فقال له عبد الله: أَوَتنصفني فيما أقوله لك؟ قال: نعم. قال: فهل يجب شكر الناس بعضهم لبعض عند الإحسان والمنَّة؟ قال: نعم. قال: فيجب عليَّ وأنا في هذه الحالة التي تراها من الحكم والنعمة والولاية ولي خاتم في المشرق وخاتم في المغرب، وأمري فيما بينهما مطاع، وقولي مقبول، ثم إني ألتفت يمينًا وشمالاً فأرى نعمة هذا الرجل غامرة وإحسانه فائضًا عليَّ، أفتدعوني إلى الكفر بهذه النعمة، وتقول: اغدر وجانب الوفاء، والله لو دعوتني إلى الجنة عيانًا لما غدرت، ولما نكثت بيعته وتركت الوفاء له. فسكت الرجل، فقال له عبد الله: والله ما أخاف إلاَّ على نفسك، فارحل من هذا البلد. فلما يئس الرجل منه وكشف باطنه وسمع كلامه رجع إلى المأمون، فأخبره بصورة الحال، فسَرَّه ذلك، وزاد في إحسانه إليه، وضاعف إنعامه عليه[2].

- يُذْكَرُ أن النعمان كان قد جعل له يومين: يوم بؤس مَنْ صادفه فيه قتله وأرداه، ويوم نعيم من لقيه فيه أحسن إليه وأغناه. وكان هذا الطائي قد رماه حادث دهره بسهام فاقته وفقره، فأخرجته الفاقة من محلِّ استقراره ليرتاد شيئًا لصبيته وصغاره، فبينما هو كذلك إذ صادفه النعمان في يوم بؤسه، فلمَّا رآه الطائي علم أنه مقتول، وأن دمه مطلول، فقال: حيَّا الله الملك، إن لي صبية صغارًا وأهلاً جياعًا وقد أرقتُ ماء وجهي في حصول شيء من البلغة لهم، وقد أقدمني سوء الحظِّ على المَلِكِ في هذا اليوم العبوس، وقد قربت من مقرِّ الصبية والأهل، وهم على شفا تلف من الطوى، ولن يتفاوت الحال في قتلي بين أول النهار وآخره، فإن رأى الملك أن يأذن لي في أن أُوَصِّل إليهم هذا القوت وأوصي بهم أهل المروءة من الحيِّ لئلاَّ يهلكوا ضياعًا، ثم أعود إلى الملك وأسلِّم نفسي لنفاذ أمره. فلمَّا سمع النعمان صورة مقاله، وفهم حقيقة حاله، ورأى تلهُّفه على ضياع أطفاله، رقَّ له ورثى لحاله، غير أنه قال له: لا آذن لك حتى يَضْمَنَكَ رجل معنا، فإن لم ترجع قتلناه، وكان شَرِيكُ بن علي بن شُرَحْبِيل نديم النعمان معه، فالتفت الطائي إلى شريك، وقال له:

يــا شريــك بن عـــدي *** ما من الموت انهزام[3]
مــن الأطفــال ضعـاف *** عدمـــوا طعم الطعام
بيــن رجــوع وانتظار *** وافتقـــــــارا وسقام
يـــا أخـــا كــــلِّ كريم *** أنت مــــن قوم كرام
يا أخا النعمان جُدْ لي *** بضمــــــان والتـزام
ولــــك الله بأنــــــــي *** راجــع قبـــل الظـلام

فقال شريك بن عدي: أصلح الله المَلِكَ، عليَّ ضمانه. فمرَّ الطائي مسرعًا، وصار النعمان يقول لشريك: إن صدر النهار قد ولَّى ولم يرجع. وشريك يقول: ليس للمَلِكِ عليَّ سبيل حتى يأتي المساء. فلما قرب المساء قال النعمان لشريك: قد جاء وقتك، قم فتأهب للقتل. فقال شريك: هذا شخص قد لاح مقبلاً، وأرجو أن يكون الطائي، فإن لم يكن فأَمْرُ الملك ممتثل. قال: فبينما هم كذلك وإذ بالطائي قد اشتد عَدْوُه في سيره مسرعًا، حتى وصل، فقال: خشيت أن ينقضي النهار قبل وصولي. ثم وقف قائمًا، وقال: أيها الملك، مُرْ بأمرك. فأطرق النعمان، ثم رفع رأسه، وقال: والله ما رأيت أعجب منكما، أمَّا أنت يا طائي فما تركتَ لأحد في الوفاء مقامًا يقوم فيه، ولا ذكرًا يفتخر به، وأمَّا أنت يا شريك فما تركت لكريم سماحة يُذْكَرُ بها في الكرماء، فلا أكون أنا ألأم الثلاثة، ألا وأني قد رفعت يوم بؤسي عن الناس، ونقضتُ عادتي كرامة لوفاء الطائي وكرم شريك. فقال الطائي:

ولقد دعتني للخلاف عشيرتي *** فعددت قولهمو من الإضلال
إنــي امرؤ مني الوفــاء سجية *** وفعال كل مهذَّب مفضال[4]

فقال له النعمان: ما حملك على الوفاء وفيه إتلاف نفسك؟ فقال: ديني، فمن لا وفاء فيه لا دين له. فأحسن إليه النعمان، ووصله بما أغناه، وأعاده مكرمًا إلى أهله، وأناله ما تمنَّاه[5].

- لما مات امرؤ القيس سار الحارث بن أبي شمر الغساني إلى السموءل[6] بن عادياء، وطالبه بأدراع امرئ القيس، وكانت مائة درع، وبما له عنده، فلم يُعْطِه، فأخذ الحارث ابنًا للسموءل، فقال: إما أن تسلم الأدراع، وإما قتلتُ ابنك. فأبى السموءل أن يسلَّم إليه شيئًا، فقَتَلَ ابنه، فقال السموءل في ذلك:

وفيــــت بأدرع الكنديِّ إنِّي *** إذا مـــا ذمَّ أقـــوامٌ وفيـــت
وأوصى عاديا يومًا بأن لا *** تُهَـــــدِّم يا سمول ما بنيت
بنى لي عاديا حصنًا حصينًا *** وماءً كلّما شئت استقيت[7]

- قال الشعبيُّ: قال عمرو بن معديكرب: خرجتُ يومًا حتى انتهيت إلى حي، فإذا بفرسٍ مشدودةٍ، ورمحٍ مركوز، وإذا صاحبه في وهدةٍ يقضي حاجة له، فقلت له: خذ حذرك، فإني قاتلك. قال: ومن أنت؟ قلت: أنا ابن معديكرب. قال: يا أبا ثور، ما أنصفتني، أنت على ظهر فرسك وأنا في بئرٍ، فأعطني عهدًا أنّك لا تقتلني حتى أركب فرسي وآخذ حذري. فأعطيته عهدًا أني لا أقتله حتى يركب فرسه ويأخذ حذره، فخرج من الموضع الذي كان فيه حتى احتبى بسيفه وجلس، فقلت له: ما هذا؟ قال: ما أنا براكبٍ فرسي ولا مقاتلك، فإن نكثت عهدًا فأنت أعلم. فتركته ومضيت، فهذا أحيل مَنْ رأيت[8].










 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  حديث الصورة

 
 

»  أخبار سياسية

 
 

»  أخبار عربية

 
 

»  أخبار عالمية

 
 

»  أقوال الصحف

 
 

»  أخبار إقتصادية

 
 

»  مجتمع

 
 

»  أخبار البيئة

 
 

»  تقافة وفنون

 
 

»  أخبار العلوم و التكنولوجيا

 
 

»  حوادت وتحقيقات

 
 

»  حوار وأراء

 
 

»  نساء ونساء

 
 

»  قضايا عربية

 
 

»  إسلاميات

 
 

»  اخبار الهجرة

 
 

»  رياضة

 
 

»  علمني شكرا

 
 

»  أراء

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  أطفال حرية بريس

 
 
أراء

متَى تَعتذِرونَ لِهَذَا الوَطن


العقل العربي ومآلاته


من المقاطعة الاقتصادية إلى المقاطعة السياسية

 
علمني شكرا

اكتشف فوائد مذهلة لماء الخيار.


بشرى سارة لـمرضى السكري من النوع الأول أنسولين بالبسكويت


السجائر أم الشيشة.. أيهما أكثر ضررًا على صحة الإنسان؟؟؟

 
مجتمع

فيديو خطير..... أزيد من50 أسرة بجنان لبيض بفاس بدون ماء ولا كهرباء بفعل التطاحنات السياسية

 
النشرة البريدية

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  حرية بريس

 
 
ترتيبنا بأليكسا
 
إعلانات
 
أخبار سياسية

عاجل . ردود فعل أهل فاس بعد هروب عمدة مدينة فاس من مواجهة ساكنة سايس .

 
أخبار عالمية

شهرته كلفته 2 مليون دولار .. حبيب الملح التركي خدعنا به وبحركته الشهيرة وإليكم الحقيقة

 
أخبار العلوم و التكنولوجيا

الإصابة بالعمى...خطر جديد من استخدام الجوال

 
أخبار إقتصادية

بالفيديو...من قرية با محمد إقليم تاونات OCP تطلق أداة حقيقية للقرب من الفلاحين وتحديد حاجياتهم

 
تقافة وفنون

عروض مسرحية في الشارع بإفران تحت عنوان علاش منهضروش

 
نساء ونساء

وقف بث برنامج إذاعي ديني لأسبوعين بسبب إهانته” للمرأة

 
أطفال حرية بريس

إسراء البَوشيخي

 
أضف
 

»  أخبار عربية